الوقت في فلسطين
الرئيسية »

قطاع الزراعة والثروة الحيوانية

 تبلغ مساحة الأراضي الزراعية حوالي 1.5 مليون دونم, وتزرع هذه المساحات الزراعية بكل أنواع الخضار والمحاصيل الحقلية بالإضافة لبساتين الأشجار المثمرة، وتختلف أعداد الثروة الحيوانية من عام لآخر ومن موسم لآخر، وبسبب موقع فلسطين المميز وتعاقب العديد من الحضارات الإنسانية على أرضها الذي أدى إلى اغنائها بالتنوع الحيوي حيث يوجد فيها معظم أنواع النباتات الطبيعية والحياة البرية.
يتطور هذا القطاع بصورة سريعة ويعمل على تصدير الكثير من المنتجات كالنباتات الطبية، بالاضافة الى الحمضيات، والزيتون، والطماطم، والتوابل، والفواكه، وتعتبر المنتجات الزراعية للورود والفرولة من المنتجات الهامة للتصدير وخصوصا للدول الاوروبية حيث شهدت هذه المنتجات تطوراً ملحوظاً.وفقا لتعاريف وزارة الزراعة الفلسطينية تقسم فلسطين الى خمسة مناطق زراعية بيئية:

  •  منطقة السهل الساحلي – للمحافظات الجنوبية لفلسطين: ويمتد من الشمال إلى الجنوب على شواطئ جنوب شرق البحر الأبيض المتوسط، ويطلق عليها اسم "سلة السمك" لفلسطين.
  • المنطقة شبه الساحلية - المنطقة الشمالية الغربية من الضفة الغربية: وتشمل محافظات جنين وطولكرم وقلقيلية و تحصل هذه المنطقة على النصيب الاكبر من معدل هطول الامطار السنوي .
  •  منطقة الوسط المرتفعة: وتمتد من جنين شمالاً الى الخليل جنوباً.
  • المنطقة السهلية: تمتد من شرق جنين إلى البحر الميت في الجنوب وتعتبر من المروج.
  •  منطقة الاغوار ( غرب وادي الاردن) .                                                                                              

المناخ والجغرافية والزراعة:                                                              
ساعد التنوع الجغرافي والمناخي لفلسطين على انتاج مجموعة واسعة نسبيا من المنتجات الزراعية بالرغم من أن مساحة فلسطين صغيرة نسبياً، إلا أن التباين في المناخ يسمح بالإنتاج الزراعي على مدار السنة .
مستوى التقنية المتقدمة في الزراعة الفلسطينية (خاصة في البيوت الخضراء والري وتحضير الأرض واستخدام المبيدات) أدى الى تحسن كفاءة الإنتاج.
الشتاء الدافئ في منطقة الاغوار يسمح بإنتاج الخضروات في فصل الشتاء، في حين أن المناخ المعتدل في الصيف في الجبال والمناطق الساحلية يسمح لإنتاج الخضروات، اما استخدام البيوت المحمية يسمح بمزيد من الإنتاج النباتي على مدار السنة.

نوع الزراعة:
يتطور هذا القطاع بصورة سريعة ويعمل على تصدير الكثير من المنتجات كالنباتات الطبية التي شهدت طفرة ونمو كبير بالاضافة الى الحمضيات والزيتون والطماطم والتوابل والفواكه وتعتبر المنتجات الزراعية للورود والفرولة من المنتجات الهامة للتصدير وخصوصا للدول الاوروبية حيث شهدت هذه المنتجات تطوراً ملحوظاً.

الأسواق المحلية والدولية:
تمثل أنماط التجارة الزراعية في فلسطين حالة خاصة للإقتصاد الفلسطيني وحيث أن الواردات لا تزال أعلى من الصادرات بالرغم من أن الزراعة تساهم بشكل كبير في إجمالي الصادرات الفلسطينية.
كما شهد هذا القطاع تحول إلى منتجات ذات قيمة مضافة أعلى مثل الزهور، الفراوله، الطماطم الكرزية المتاحة في وقت مبكر من شهر تشرين الثاني حيث تحظى بميزة تنافسية عالية .
تعتبر الزهور من المنتجات الأخرى القابلة للتصدير وهي صناعة جديدة نسبيا دخلت في عام (1990)، وتاتي في المقام الأول من محافظات جنوب فلسطين رغم أنها نسبيا ناشئة إلا أنها نمت بشكل جلي بحلول عام(1996 ) حيث بلغ الإنتاج السنوي منها أكثر من (70 ) مليون زهرة، ويتم تصديرها إلى الأسواق الأوروبية، حيث تساهم زراعة الزهور بحوالي (25) مليون دولار سنوياً من الدخل القومي الفلسطيني ويبلغ عدد العمال الذين يعملون في قطاع الزهور (4,500) عامل، يعد تنوع أصناف الزهور في فلسطين من المميزات الهامة في زراعتها حيث يقدر عدد الأصناف من الزهور بما لا يقل عن مئة صنف.

جدول الحيازات والمساحات الزراعية في فلسطين :
بلغ عدد الحيازات الزراعية في الأراضي الفلسطينية (105,238) حيازة، كما بلغ إجمالي المساحة المزروعة (1,034.9) الف دونماً موزعة حسب الجدول التالي:-

نوع الحيازة
نسبة الحيازه الزراعية
نوع المساحة المزروعة
نسبة المساحة المزروعة
الحيازات النباتية
%68.2
أشجار بستنة
%63.8
الحيازات الحيوانية
%10
خضروات
%12.5
الحيازات المختلطة
%21.8
محاصيل  حقلية
%23.7


  أما من حيث تعداد الحيازات الزراعية الحيوانيه في فلسطين فهي كالتالي:

نوع الحيازه الحيوانية
العدد
أبقار
40 الف رأس
ضأن
732 الف رأس
ماعز
240 الف رأس
أمهات الدجاج اللاحم
537.2 الف طير
الدجاج البياض
1.6 مليون طير
الدجاج اللاحم
36.5 مليون طير
طيور الحبش
318.4 الف طير
خلايا النحل
44.3 الف خلية

  المصدر: الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني بالتعاون مع وزارة الزراعة الفلسطينية

فرص اللإستثمار   عرض القيمة المضافة